الارتقاء بالشراكة الإماراتية-الفرنسية إلى المستوى التالي

الشيخ عبدالله بن زايد*

لم يكن من قبيل المصادفة أن اختار أخي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان فرنسا كوجهةٍ لأول زيارة دولة له كرئيسٍ مُنتَخب حديثًا لدولة الإمارات العربية المتحدة. بل على العكس تمامًا؛ إنه اعترافٌ بالروابط العميقة والاستراتيجية التي تربط بين بلدينا: سياسيًا واقتصاديًا وثقافيًا.

تم انتخاب صاحب السمو الشيخ محمد في 14 أيار (مايو). جاء تعيينه بعد وفاة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، الذي أدرك أهمية العلاقات الدولية وجعل من مهمته إقامة علاقات ودية وحارة مع أكبر عدد ممكن من الدول. وتستكمل زيارة الشيخ محمد إلى فرنسا إرث ورؤية سلفه؛ لبناء علاقات عميقة ومنتجة ودائمة مع أولئك الذين يشاركوننا قيمنا، حتى نتمكّن من الاستمرار في الازدهار والتقدم معًا.

كانت الإمارات العربية المتحدة وفرنسا شريكتين استراتيجيتين لسنواتٍ عديدة عبر مجموعة واسعة من المجالات تتراوح من معارضتنا المشتركة ضد التطرف والتهديدات الأمنية العالمية الأخرى، وصولًا إلى تعاوننا المشترك في تعزيز الثقافة والحوار بين الأديان والتسامح والتعايش، كما التوسع في الرعاية الصحية والتعليم.

كأُمَّةٍ، احتفلنا فقط بمرور 50 عامًا على تأسيسنا في كانون الأول (ديسمبر) من العام الماضي – لكننا أحرزنا تقدّمًا سريعًا، جنبًا إلى جنب مع شركاءٍ مثل فرنسا. اليوم، أكثر من 25,000 من الفرنسيين الموهوبين وعائلاتهم يعتبرون الإمارات وطنهم؛ ويشكّلون أكبر جالية فرنسية مغتربة في الخليج. واستقرّت في بلادنا أكثر من 600 شركة فرنسية، يعمل فيها أكثر من 30 ألف عامل وموظف. تبلغ قيمة الصادرات الفرنسية إلى الإمارات العربية المتحدة حوالي 3.6 مليارات دولار سنويًا – ثاني أكبر دولة في الخليج.

تعود شراكتنا إلى زمنٍ طويل، وقد تم تعزيزها باستمرار على مرّ السنين. فقد افتتحت جامعة السوربون أبوابها في أبو ظبي في العام 2006. وفي العام 2009، افتتحت فرنسا قاعدة بحرية، “معسكر السلام” (Camp de la Paix)، في ميناء زايد في أبو ظبي. وانضم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى صاحب السمو الشيخ محمد، ولي عهد أبوظبي آنذاك، لافتتاح متحف اللوفر أبوظبي في العام 2017، أول متحف عالمي في العالم العربي، والذي أصبح رمزًا للانفتاح والتقدم في المنطقة. في العام 2018، انضممنا إلى المنظمة الدولية للناطقين بالفرنسية، والتي نتج عنها تعلّم أكثر من 10,000 طالب اللغة الفرنسية في مدارسنا.

وهذه بعض الأمثلة لما تُمثّله دولة الإمارات في الشرق الأوسط: التسامح والحوار بين الأديان والتعايش السلمي. نسعى إلى بناء الجسور، وعند الضرورة، إصلاح الأسوار. نعتقد أن منطقة أكثر ازدهارًا هي أفضل ليس فقط لأنفسنا ولجيراننا ولكن للعالم الأوسع. أعلم أن فرنسا تشارك هذا الرأي أيضًا.

بينما نتطلع إلى الأمام، فإن إيماننا المشترك بقوة الابتكار التعاوني لمواجهة التحديات التي نواجهها بشكل جماعي، هو مُحرِّكُ شراكتنا الاستراتيجية. تُرشدنا الروابط الاقتصادية والثقافية والاجتماعية القوية بين بلدينا إلى زيادة توطيد علاقاتنا واستكشاف مجالات إضافية للتعاون. من الناحية العملية، سيعني هذا استكشاف المزيد من أوجه التآزر في مجال التنمية الاقتصادية المستدامة والطاقة الخضراء والبحث العلمي.

خلال زيارة دولة، شهد الرئيس الشيخ محمد والرئيس ماكرون توقيع اتفاقيتين رئيسيتين للطاقة تُركّزان على أمن إمدادات الطاقة والقدرة على تحمّل تكاليفها وخفض الكربون. هذه الشراكة التاريخية، التي تُوضّح العمل المناخي التدريجي قبل أن تستضيف دولة الإمارات العربية المتحدة “كوب 28” (Cop28) في العام المقبل، تعتمد على العلاقات القوية والوثيقة وطويلة الأمد بين البلدين، وتُعزّز مكانة دولة الإمارات العربية المتحدة كمورد مسؤول وموثوق للطاقة.

يأتي تعاوننا على صعيد الاستدامة جنبًا إلى جنب مع دعم التطور التكنولوجي السريع لبعضنا البعض. إلى جانب التمويل، يستلزم هذا تعاونًا أوثق في البحث والتطوير للتقنيات المتطورة، والتبادلات الأكاديمية والثقافية التي ستساعد على دفع الابتكار إلى آفاق جديدة وأوجه التآزر عبر مجالات العلوم والطب والدفاع والزراعة المستدامة.

في باريس هذا الأسبوع، تم توقيع 11 اتفاقية لتجديد التزامنا المشترك بمجموعة من الأنشطة بما في ذلك استكشاف الفضاء مع المركز الوطني الفرنسي لدراسات الفضاء، والبحوث الصحية مع معهد باستور، والتعاون في مجالات التعليم العالي والتوحيد القياسي.

التَعلُّم من بعضنا البعض من خلال الدخول في حوار مع بعضنا البعض هو جُزءٌ من الحمض النووي لدولتينا وهو ما جعل شراكتنا مثمرة للغاية. على هذا النحو، نتطلع إلى تبادلِ أفضل الممارسات مع فرنسا عندما يتعلق الأمر بالابتكارات التكنولوجية والاجتماعية والبيئية لتسريع الثورة الصناعية الرابعة.

لطالما اعتقدت الإمارات العربية المتحدة وشعبها أن النجاح يكمن في التضامن والتعاون – أمّةٌ مع أمة، مجتمع مع مجتمع، شخصٌ مع شخص. كانت أول زيارة دولة اللشيخ محمد إلى باريس دليلًا على ذلك: إلى جانب فرنسا، الإمارات العربية المتحدة مُصَمِّمة على المضي قدمًا.

  • الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان هو وزير الخارجية والتعاون الدولي لدولة الإمارات العربية المتحدة. يمكن متابعته عبر تويتر على: @ABZayed
  • يصدُرُ هذا المقال بالعربية في “أسواق العرب” (لندن) توازيًا مع صدوره بالفرنسية في صحيفة “لو فيغارو” (باريس).

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى