أمنُ الطاقةِ في أوروبا والتعاون بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة

جوزيب بوريل*

كانت الطاقة على الدوام من بين أهم القضايا الجيوسياسية. مع ارتفاعِ الأسعار وتحدّيات إمدادات الغاز التي سبّبتها الأزمة مع روسيا، فهي على رأس جدول أعمالنا. نحن بحاجة إلى مُعالجة الضغوط قصيرة الأجل مع التمسّك بهدفنا طويل الأجل المُتَمَثِّل في انتقالٍ صافي الانبعاثات الصفري. سيعمل مجلس الطاقة بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة في واشنطن على تعزيز التعاون عبر الأطلسي على هذه الجبهة.

فيما أقصد واشنطن مع زميلي مفوض الطاقة في الإتحاد الأوروبي، كادري سيمسون، يبدو السياق العالمي مُقلقًا قبل انعقاد مجلس الطاقة بين الاتحاد الأوروبي وأميركا والذي سأشارك في رئاسته مع وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكين يوم الاثنين المقبل.

أسعارُ الطاقة عزّزت التضخم

ارتفعت أسعار الطاقة بسبب قضايا العرض والطلب العالمية. زادت أسعار الغاز في الاتحاد الأوروبي من ستة إلى عشرة أضعاف عما كانت عليه قبل عام، ما فرض ضغوطًا كبيرة على أسعار الكهرباء، نظرًا إلى الطريقة التي يتمُّ بها تحديد هذه الأسعار في سوق الجُملة للكهرباء في أوروبا. لقد أدّى ذلك بالفعل إلى زيادة التضخم في نهاية العام 2021. وإذا ظلّت أسعارُ الطاقة مُرتَفعةً طوال العام 2022، مُغذِّيةً ارتفاع معدلات التضخم، فسيؤثّر ذلك بشكلٍ خطيرٍ في التعافي بعد الجائحة.

مع الأزمة الحادة التي نمرُّ بها حاليًا مع روسيا، لم تعد قضية أسعار فحسب، بل أصبحت أيضًا مسألة تتعلّق بأمن الإمدادات. تلوح سياسة الطاقة دائمًا في الأفق في العلاقات بين الاتحاد الأوروبي وروسيا: أكثر من 40 في المئة من واردات الغاز في الاتحاد الأوروبي تأتي من روسيا و60 في المئة من عائدات الطاقة التي تحصل عليها روسيا تأتي من الاتحاد الأوروبي. كما قلتُ سابقًا، من خلال خفض النسبة الإجمالية لواردات الغاز من روسيا، سنستثمر ليس فقط في التحوّل الأخضر ولكن أيضًا في تقليل تبعياتنا الاستراتيجية. ومع ذلك، في السنوات الأخيرة، عزّزت روسيا قدرتها على الصمود ضد العقوبات الاقتصادية، من خلال زيادة احتياطاتها من العملات الأجنبية، أكثر مما فعلناه لتعزيز قدرتنا على مواجهة الانقطاعات المُحتَمَلة في إمدادات الغاز. يجب أن نُفكّرَ بشكلٍ عاجل في تطوير احتياطات الغاز الاستراتيجية للاتحاد الأوروبي وإمكانية الشراء المُشتَرَك للغاز، كما اقترحت المفوضية الأوروبية. وهذا من شأنه أن يُعزّز الأمن للجميع بسعرٍ يُمكن إدارته، على النحو المُبَيَّنِ في تقريرٍ حديث أصدره “مركز دراسات السياسة الأوروبية” (CEPS).

إستخدمت روسيا أصلًا في الماضي إمدادات الطاقة لأغراضٍ سياسية. في الأسابيع الأخيرة، على الرغم من التزام روسيا الصارم بالتزاماتها التعاقدية، رفضت شركة غازبروم المملوكة للدولة الروسية إرسال إمداداتٍ إضافية لإعادة ملء مُنشآت التخزين الأوروبية، ما خلق مزيدًا من التوتّر في السوق.

إذًا، ما الذي يمكن أن يفعله الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة لمواجهة التحديات قصيرة المدى وفي الوقت عينه مُعالجة حتمية انتقالٍ صافي الانبعاثات الصفري وتقليص اعتمادنا على الوقود الأحفوري؟ مع الولايات المتحدة وشركاء آخرين، نُعارض استخدام إمدادات الطاقة كسلاحٍ ورافعةٍ جيوسياسية. يضع البيان الأخير المشترك بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة بشأن أمن الطاقة بالفعل المرونة في مواجهة صدمات الأسعار المُستقبلية والضمانات ضد التوتّرات الجيوسياسية في صميم أجندة أمن الطاقة عبر المحيط الأطلسي. نحن ملتزمون بضمان أمن الطاقة للاتحاد الأوروبي وجيراننا، بما في ذلك مولدوفا وأوكرانيا ودول البلقان الغربية.

نقطة البداية لاستراتيجيتنا هي الصفقة الخضراء الأوروبية وتحوّل الطاقة الذي نريد تسريعه في ضوء حالة الطوارئ المناخية. نحن نعلم أن مسار هذا الانتقال ليس مباشرًا، لكن لا يمكننا السماح للأحداث الجارية بإبعادنا عن المسار الصحيح.

المشكلة الفورية لأمن إمدادات الغاز

مع ذلك، فإننا نواجه في المدى القصير، وعلينا أن نُعالِجَ، المشكلة العاجلة المُتمثّلة في ضمان أمن إمدادات الغاز. وهذا يعني العمل من أجل تنويع أكبر لطرق ومصادر الاستيراد. تُعَدُّ الولايات المتحدة بالفعل أكبر مُورِّد للغاز الطبيعي المُسال في أوروبا، ونحن نعمل على تكثيف تعاوننا لضمان أن إمدادات الغاز لدينا آمنة طوال الأشهر المقبلة. خارج الولايات المتحدة، نتحدث أيضًا مع النروج وقطر وأذربيجان والجزائر وغيرها لتوسيع إمدادات الغاز الطبيعي المُسال. سيتعيَّن علينا أيضًا العمل بسرعة لتحسين دمج شبه الجزيرة الإيبيرية (إسبانيا، البرتغال، أندورا ومنطقة جبل طارق)، التي هي في الواقع جزيرة للكهرباء في أوروبا، في سوق الطاقة الأوروبية لأنها تتمتّع بقدرات استقبال للغاز الطبيعي المسال أكثر من الدول الأوروبية الأخرى. من المرجح أن تنجح هذه الجهود إذا استثمرنا في علاقات مع موردي الغاز الطبيعي المسال المُحتَملين، ليس كحلٍّ قصير الأجل، ولكن كجُزءٍ من اهتمامنا بتطوير المزيد من العلاقات الاستراتيجية، والعمل أيضًا على مصادر الطاقة المُتجدّدة مثل الهيدروجين والطاقة الشمسية.

بينما نسعى إلى معالجة أهداف الاتحاد الأوروبي الخاصة بالطاقة والمناخ وتعزيز قدرتنا على الصمود، يجب أن نفعل الشيء نفسه بالنسبة إلى أوكرانيا. في ما يتعلق بأمن الطاقة، فإن أوكرانيا اليوم مستعدة بالفعل بشكل أفضل لأيِّ صراع. كما هو الحال في بقية أوروبا، لا يمكن أن يتحقّق أمن الطاقة الحقيقي إلّا من خلال المزيد من الاستثمار في مصادر الطاقة المُتجدّدة المحلّية وتحسين الاتصالات مع سوق الاتحاد الأوروبي. سيكون اجتماعنا فرصةً للسعي إلى تنسيق أكثر إحكامًا بشأن إصلاحات سوق الطاقة اللازمة في أوكرانيا لتعزيز حَوكَمة الشركات والشفافية قبل مزامنة ربط أوكرانيا مع شبكة الكهرباء الأوروبية، المخطط له في العام 2023. وسنعمل أيضًا على زيادة التدفقات العكسية داخل البنى االتحتية الحالية لنقل الغاز.

هناك درسٌ واسعٌ من كل هذا: في النهاية، لن تأتي الطاقة الموثوقة والميسورة التكلفة والآمنة إلّا من خلال نظام طاقة خالٍ من الكربون يعتمد إلى حد كبير على مصادر الطاقة المُتجدّدة. هذا هو السبب في أننا نتعاون بشكل وثيق مع الولايات المتحدة في مجال التكنولوجيا. تحتل كفاءة الطاقة ومصادر الطاقة المتجددة (مثل طاقة الرياح) والهيدروجين مكانةً عالية في جدول أعمالنا المشترك. تم إنشاء مجموعة عمل مناخية جديدة رفيعة المستوى بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة في العام الفائت، وقمنا بمواءمة مواقفنا قبل مؤتمر المناخ “كوب-26” (COP26) في غلاسكو. سيعمل مجلس الطاقة هذا على إطلاق تحالفٍ عبر الأطلسي للتكنولوجيا الخضراء بشأن الابتكار والنشر السريع على نطاق واسع لتقنيات الطاقة النظيفة الرئيسة على مستوى العالم، بما في ذلك المضخّات الحرارية، والقياس المتقدم، وتخزين الطاقة طويل الأمد، ولا سيما من خلال تعزيز جهودنا المشتركة بشأن الرموز والمعايير والشهادات والأطر التنظيمية.

تحوّل الطاقة سيؤدي إلى تغيير التوازنات الجيوسياسية

تحوّل الطاقة سيستمر في تغيير التوازنات الجيوسياسية، وتحويل القوة من أولئك الذين يتحكّمون في الوقود الأحفوري إلى أولئك الذين يُطوِّرون تقنيات الطاقة النظيفة. سيتطلب هذا من البلدان التي تعتمد الآن بشكل كبير على صادرات الوقود الأحفوري تنويع اقتصاداتها، ونحن بحاجة إلى أن نكون مستعدين لمساعدتها على اتخاذ هذه الخطوة الكبيرة إلى الأمام. يُعتيَرُ انتقال الطاقة صافي الإنبعاثات الصفري أمرًا حيويًا لإنقاذ كوكبنا، ولكن ستكون له أيضًا فوائد بالنسبة إلى السياسة الخارجية: سيكون العالم الذي يعمل بالطاقة النظيفة أكثر استقرارًا وأفضل للجميع، على الرغم من أنه سيخلق أيضًا تبعيات جديدة بسبب المواد التي يتطلّبها ويستخدمها. سيتم نشر استراتيجية جديدة للاتحاد الأوروبي بشأن الطاقة الدولية هذا الربيع، لتوضيح استجابتنا بمزيد من التفصيل للتحديات الأوسع بشأن هذه القضية.

وبالتعاون مع الولايات المتحدة، سيستمر الاتحاد الأوروبي في بناء تحوّلٍ عالمي للطاقة يكون عادلًا اجتماعيًا ويهتم بالتحديات الجيوسياسية. غدًا، سنعمل معًا على هذه الأجندة العريضة، ونُرسِلُ رسالةً قوية إلى أولئك الذين يسعون إلى تقسيمنا.

  • جوزيب بوريل هو الممثل السامي للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية، وهو نائب رئيس المفوضية الأوروبية لأوروبا أقوى في العالم. يمكن متابعته عبر تويتر على: @JosepBorrellF
  • كُتِبَ هذا المقال بالإنكليزية وعرّبه قسم الدراسات والأبحاث في “أسواق العرب”.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى