أسوأ الكوابيس

بقلم كابي طبراني

القرار المفاجئ للرئيس دونالد ترامب بسحب القوات الأميركية من شمال سوريا باغت الصديق والعدو على حد سواء. من الواضح بالنسبة إلى أعداء الولايات المتحدة، أنها كانت مفاجأة سارة. وبالنسبة إلى أصدقاء أميركا وحلفائها، فقد كانت مفاجأة مُزعجة وسيئة للغاية.
وقد وصفت تعليقات الجانبين القرار بأنه فوضوي ومفاجئ وخطير وغير منضبط. يبدو أن الرئيس ترامب يرى العالم بعدسة “أميركا أولاً”، ويتجاهل تحالفات حقبة ما بعد الحرب العالمية الثانية والحلفاء التقليديين.
كان هذا القرار المندفع والمتهور من ترامب هو القشة التي قصمت ظهر البعير بالنسبة إلى وزير الدفاع جيمس ماتيس، الذي كان يُعتبَر إحدى الضمانات القليلة المتبقية للسياسات الأميركية الثابتة ، لكنه إختار الإستقالة بدلاً من أن يصبح مرتبطاً بقرارات ترامب. كما قدّم بعده بريت ماكغورك، المبعوث الرئاسي الخاص للتحالف الدولي لمكافحة الإرهاب، إستقالته إعتراضاً على قرار الرئيس بالإنسحاب من سوريا.
وكانت الأشهر ال20 الأولى من حكم ترامب شهدت إستقالات وإقالات عدد كبير من مسؤولي الحكومة في واشنطن. فقد تم طرد مدير مكتب التحقيقات الفيديرالية (أف بي آي) السابق جيمس كومي أولاً. وكان وزير الخارجية السابق ريكس تيلرسون أيضاً واحداً من الضحايا المبكرة من أعضاء مجلس الوزراء الذي أُقيل من منصبه، ثم تبعه الجنرال هيربرت ماكماستر مستشار الأمن القومي لرئيس الجمهورية. كما أن مدير موظفي البيت الأبيض الجنرال جون كيلي هو أيضاً في طريقه للخروج في آخر العام 2018 بعدما قدم إستقالته.
عندما تصبح السياسات الخارجية الأميركية فوضوية وغير مُنظَّمة أو مُنتَظِمة، فإنها لا تنطوي فقط على تداعيات خطيرة ودائمة على الولايات المتحدة نفسها، ولكن على العالم بأسره، وقبل كل شيء، على حلفاء واشنطن التقليديين. وقد تذوّقت بلدان الشرق الأوسط في وقت مبكر سياسات ترامب غير التقليدية عندما أعاد النظر فجأة في وضع مدينة القدس واعترف بها عاصمة لإسرائيل في العام 2017، ونقل إليها السفارة الأميركية من تل أبيب بكثير من الضوضاء. كان هذا الأمر صادماً ومثيراً!
ويبدو أن ما ينتظرنا هو أكثر خطورة؛ عندما يتم الكشف عما يُسمى ب”صفقة القرن”. ومع ذلك، فوق كل شيء، فإن أكثر التطورات تدميراً يُمكن أن يكون تجاهل ترامب التام للحلفاء والأصدقاء العرب التقليديين للولايات المتحدة في المنطقة والتخلي عنهم. وهذا سيكون من أسوأ الكوابيس.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى