التَكلِفَةُ القِيمِيَّة للتَطبِيعِ مع نظامِ الأسد

بوركو أُوزليك*

تُظهِرُ كلُّ المؤشّرات، حتى الآن، أن الرئيس بشار الأسد تمكّن من الصمود في مواجهة الحرب الأهلية في سوريا. ولكن بدلًا من مُحاسبته مع مساعديه على الفظائع التي ارتُكِبَت خلال النزاع، ما زالوا جميعهم يحتفظون بمواقعهم على رأس السلطة. ولكن، لا شكَّ في أنَّ سوريا لا تزال معزولة، فقد أُحبِطَت أخيرًا مساعيها للعودة المُتَوَقعة إلى جامعة الدول العربية، كما إن البلاد ما زالت خاضعة لمنظومةِ عقوباتٍ قاسية بقيادة الولايات المتحدة.

ولكن يبدو أن التطبيع انطلق على قدمٍ وساق، على الرُغم من أن اكتماله لا يزال بعيدًا، إذ جدّد الأسد انخراطه الديبلوماسي، واستأنف التجارة الاقتصادية مع بعض الدول. وأعادت الإمارات العربية المتحدة والبحرين افتتاح سفارتَيهما في دمشق؛ وجميع الدول العربية ما عدا قطر لديها إما علاقات كاملة على مستوى السفارات مع الحكومة السورية وإما خطوط مباشرة معها. علاوةً على ذلك، أبدت تركيا أخيرًا إستعدادها للتحدّث مع نظام الأسد. أما الغرب – الذي أنهكته الحرب ويفتقر إلى بدائل عملية في السياسات – فيبدو أنه أذعن لحتمية بقاء نظام الأسد. وقد منحت هذه التطورات صك براءة لسياسة “ركوب العاصفة” التي انتهجها النظام السوري إلى أن توصّلت دول المنطقة إلى استنتاج مفاده أن النظام في دمشق وُجِدَ ليبقى.

تزعَمُ الحججُ المؤيّدة للتطبيع أنّه سيساهم في بسط الاستقرار داخل سوريا، وضبط سلوك البلاد على الساحة الدولية، والتصدّي للنفوذ الإيراني والروسي. فضلًا عن ذلك، قال البعض إن إعادة الإدماج الاقتصادي ستؤدّي إلى تراجع أعداد المدنيين السوريين الذين يُعانون من التداعيات الاقتصادية والإنسانية للعقوبات. لا يمكن الجزم بعد في هذا الصدد، ولكن لا بدّ من الإشارة إلى أن التكلفة الأكبر للتطبيع قد تكون الضرر الذي سيلحق بشرعية المجتمع الدولي طالما أن المسؤولين عن الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان، والاستخدام المنهجي للأسلحة الكيميائية ضد المدنيين، وما يُزعَم عن تعذيبٍ للمعتقلين، لم يخضعوا للمُساءلة.

ستكونُ للطريقة التي ستنتهي بها الحرب في أوكرانيا تداعياتٌ على الشرق الأوسط، ولكن العكسَ صحيحٌ أيضًا: غالب الظن أن التطورات في سوريا ستُخفِّض التوقّعات بإمكانية تحقيق العدالة في القضية الأوكرانية، إذ يُطالبُ خبراءٌ قانونيون دوليون بمحاسبة الحكومة الروسية على جرائم حرب مُحتَمَلة في أوكرانيا، ويدعو بعضهم إلى إنشاء محكمة للنظر في جريمة العدوان.

وبينما يُنظَرُ في هذه المطالبات، من المهم ألّا تبقى محنة السوريين من دون معالجة. يوجّهُ نشطاءٌ سوريون نداءاتٍ مماثلة منذ نحو عقد من الزمن، ولكن الاصطدام بحائطٍ مسدود في مجلس الأمن دفع بعدد كبير من المدافعين عن حقوق الإنسان إلى تحويل أنظارهم نحو إمكانية محاكمة المرتكبين السوريين في محاكم أوروبية من خلال مبدإ الإختصاص العالمي. إذا قرّرَ المجتمع الدولي أن يتخلّى حتى عن هذه المحاولات المُتفرّقة لإحقاقِ العدالة، سيوجّه ذلك للعالم رسالة مفادها أن الانتهاكات الفادحة للقانون الدولي ستمرّ من دون عقاب. علاوةً على ذلك، سيعتبر كثرٌ في الشرق الأوسط، لدى رؤيتهم الحماسة لمعاقبة فلاديمير بوتين فيما يُعاد تأهيل نظام الأسد، أن ازدواجية المعايير تحكم المقاربتَين الأميركية والأوروبية للقانون الإنساني.

لن يؤدّي التطبيع العشوائي مع الأسد من دون الدفع باتجاه تطبيقِ آلياتِ االمحاسبة والعدالة سوى إلى تفاقم الاتجاهات المقلقة، مثل ترسيخ نسخة من استقرار الأنظمة السلطوية تعود إلى ما قبل “الربيع العربي”. وحتى في ظل غياب التطبيع، فإن احتمال إحقاق العدالة للسوريين بعد انتهاء الصراع أمرٌ غير مؤكّد، في ضوء توازن القوى الحالي. ولكن تبيّنَ أن إعطاء الأولوية لهدف الاستقرار الضيّق وغير الواضح على حساب العدالة لم يؤمّن لا الاستقرار ولا العدالة في المناطق الأخرى التي شهدت نزاعات. غالب الظن أن سوريا لن تكون استثناءً، ولا شك في أن هذه القضيّة ستؤثّر في حسابات المنتهكين المحتملين لحقوق الإنسان في كل مكان.

  • بوركو أوزليك هي زميلة أبحاث لدى “ Henry Jackson Society“، وأستاذة مُحاضِرة في جامعة كامبريدج. ألّفت أخيرًا كتابًا بعنوان “سياسات الأعراق والعنصرية في الشرق الأوسط” “ The Politics of Race and Racialisation in the Middle East“. يمكن متابعتها عبر تويترعلى:@BurcuAOzcelik

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى