ماذا يعني الغزو الروسي لأوكرانيا لتعزيز الديموقراطية في الشرق الأوسط

شادي حَمِيد*

في الفترة التي سبقت الغزو الروسي لأوكرانيا في الشهر الفائت، قام عددٌ من المسؤولين التونسيين السابقين والحاليين، بمَن فيهم رئيس الوزراء الأسبق يوسف الشاهد، بزيارة واشنطن لمناقشة مأزق تونس مع المسؤولين والمُحَلّلين الأميركيين. بعد الانقلاب البطيء التدريجي الذي بدأ في 25 تموز (يوليو) من العام الماضي، انتهى فعليًا آخر تحوّلٍ ديموقراطي مُتَبَقّي في “الربيع العربي”. وقد تفاقمت أزمة البلاد في الأشهر الأخيرة، مع قيامِ الرجل القوي الجديد قيس سعيد بحلِّ مجلس القضاء الأعلى.

قبل الحرب على أوكرانيا، كان من الصعب إقناع كبار المسؤولين الأميركيين بتركيز الانتباه على بلدٍ صغيرٍ (على ما يبدو) بعيدًا استراتيجيًا مثل تونس. وغنيٌّ عن القول أن الأمر أصبح أكثر صعوبة. بالتأكيد، مع الغزو الروسي، أصبحت منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا أقل صلة بثروات أميركا وأوروبا مما كانت عليه من قبل. ربما يتحقّق المحور الذي طال انتظاره في آسيا أخيرًا. قد يكون هذا توقّعًا معقولًا، لكنه قد يكون أيضًا غير سليمٍ ومُعيبًا.

من الواضح، كوني باحثًا يهتم في شؤون هذه المنطقة، أعتقد أن الشرق الأوسط مُهم. ولكن الأمر يتزايد الآن بطريقةٍ مُختلفة. خلال سنته الأولى في منصبه، جادل الرئيس جو بايدن مرارًا وتكرارًا بأن الصراع بين الديموقراطيات والأنظمة الاستبدادية سيُحدِّدُ الحقبة المقبلة. كان من الصعب معرفة مدى جدّية التعامل مع هذا الأمر. لقد كان خطابًا، بعد كل شيء، مع القليل من التغييرات أو المبادرات السياسية المهمة، باستثناء قمة غير فعالة إلى حد كبير من أجل الديموقراطية في كانون الأول (ديسمبر) 2021. في الشرق الأوسط، كانت الفكرة القائلة بأن بايدن سيُعطي الأولوية للديموقراطية والضغط على القادة الاستبداديين هي الأكثر وضوحًا لغيابها.

كما كتبتُ في مقالٍ أخير، أسبغَ الغزو الروسي معنى جديدًا وإلحاحًا على خطاب إدارة بايدن العظيم، ولكن الأجوف، حول أهميّة نوع النظام. يبدو أن الإدارة الأميركية تُدرِكُ ذلك، حيث أكد بايدن على “المعركة بين الديموقراطية والاستبداد” في ملاحظاته حول أوكرانيا خلال خطابه عن حالة الاتحاد في الأول من آذار (مارس). ما كان يُمكِنُ أن يكونَ في يومٍ من الأيام معركةً بلاغيةً أصبح الآن ملموسًا بشكلٍ أكبر، ومسألة حياة أو موت لأولئك المَعنيين. بعد كل شيء، من غير المُرَجَّح أن تغزو روسيا ديموقراطية –دولة ذات مساءلة شعبية ونقاش مفتوح وضوابط ذات مغزى على السلطة التنفيذية– دولةً ديموقراطية مُجاورة.

غزت روسيا أوكرانيا بسبب رجل، رجل واحد بالتحديد. الأنظمة الاستبدادية، بطبيعتها، غير مُستَقِرّة، كما ذكّرنا بذلك فلاديمير بوتين. إذا كانت حقًّا تتمتّع بشعبيةٍ واستقرار، فلن تحتاج إلى اللجوء إلى الوحشية. إن مجرد اللجوء إلى القمع في الداخل هو تعبيرٌ عن انعدام الأمن. هنا، ترتبط السياسة الداخلية والخارجية لروسيا ارتباطًا وثيقًا. لقد أوضح بوتين ازدراءه ليس فقط لأية حكومة، بل لحكومةٍ مُنتَخَبة ديموقراطيًا ويأمل في قطع رأسها وإزالتها. في انتخاباتٍ رئاسية مُتتالية، صوّت الأوكرانيون بشكلٍ حاسم للزعماء الذين سعوا إلى توثيق التوافق مع الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي. بغض النظر عمّا إذا كان المراقبون الخارجيون يعتقدون أن هذا أمرٌ حكيم أم لا بالنسبة إلى أوكرانيا، يبدو أن الأوكرانيين يعتقدون أنه قرارٌ حكيم بالنسبة إلى بلدهم. باختصار، الديموقراطية مهمة – وإذا كانت مهمة هنا، فمن المُفتَرَض أنها مهمة في مكان آخر.

في لحظة حاسمة مثل هذه، وهي أول مواجهة حقيقية بين القوى العظمى في العقود الأخيرة، قد يأمل المرء في إمكانية الاعتماد على الشركاء الأميركيين وحلفائهم لدعم أهداف أميركا. لكن أصدقاءنا في الشرق الأوسط كانوا حذرين بشكل ملحوظ. ليس من قبيل المصادفة أن معظم هؤلاء الشركاء سلطويون. خذ الإمارات العربية المتحدة على سبيل المثال، التي شهدت إغلاقًا دراماتيكيًا للفضاء السياسي في السنوات الأخيرة. إنها تعتمد على مظلة أمنية أميركية وأسلحة أميركية متطورة بقيمة عشرات المليارات من الدولارات لأمنها. في 27 شباط (فبراير)، كانت الإمارات واحدة من ثلاث دول فقط امتنعت عن التصويت لقرار مجلس الأمن الدولي الذي يُدين روسيا لغزوها أوكرانيا.

في وقت سابق من هذا الشهر، ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال أن القادة الفعليين للإمارات والسعودية رفضوا مكالمات هاتفية مع الرئيس بايدن لمناقشة، من بين أمور أخرى، تخفيف ارتفاع أسعار النفط. كانت الأسباب واضحة ومُعَبِّرة. أراد البلدان الخليجيان دعمًا أميركيًا أكبر للحرب المستمرة منذ سنوات في اليمن والتي أدّت إلى كارثة إنسانية. يبدو أن ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، يرغب أيضًا في الحصانة القانونية لتورّطه المزعوم في مقتل الصحافي في واشنطن بوست جمال خاشقجي. في حين أنه من المفهوم أن تكون السعودية والإمارات غاضبتين من موقف بايدن غير المُتعاطف، فهذه ليست من نوع “الطلبات” التي تميل إلى شَغل الدول الديموقراطية.

ببساطة، يرى المستبدون العالم وعلاقاتهم مع الولايات المتحدة من منظور التعاملات (Transactional) في المقام الأول. لديهم ولاءٌ أساسي واحد – لبقائهم ومصالحهم الأمنية، لكن مجموعة صغيرة من المسؤولين ترغب في تحديد ذلك في أيّ لحظة مُعَينة. إذا كان المرء يشعر بقليل من مشاعر الأصدقاء أو الصداقة الحقيقية بين أميركا ومثل هذه الأنظمة، فذلك لأنه لا يوجد أساسٌ لمثل هذه الصداقة. إنه اختلافٌ أساسي، وليس مجرّد اختلاف عَرَضي. أنظمتهم الحكومية بأكملها تتعارض مع التوجّه الإيديولوجي لأميركا، حتى لو كان توجّهًا يتم احترامه في كثير من الأحيان في حالة الخرق.

إذا ذكّرنا الغزو الروسي بأن الانقسام الأساسي ليس بين الحلفاء والخصوم ولكن بين الديموقراطيات والأنظمة الاستبدادية، فمن الجدير السؤال أين يتناسب المستبدّون العرب مع الرؤية طويلة المدى لأميركا – وما إذا كان ينبغي الاستمرار في بناء هيكل أمن إقليمي أميركي حولهم.

بطبيعة الحال، فإن “المدى الطويل” هو المهم. إن إعطاء الأولوية للمدى الطويل على الاهتمامات الفورية هو أمرٌ تُكافح كل إدارة أميركية معه. بعض الأشياء مُلِحّة -مثل الحرب وتداعياتها- وأشياء أخرى قد تكون مهمة ولكنها ليست بالضرورة مُلِحّة. بالنسبة إلى بايدن، تتطلّب هذه المخاوف المباشرة تخفيف تكاليف الطاقة، الأمر الذي قد يوحي بتقديم تنازلات لشركاء أميركا في الخليج وغض الطرف عن سلوكهم الاستبدادي. ومع ذلك، إذا كان الانقسام بين الديموقراطية والاستبداد هو النضال المركزي في عصرنا، فإن إعادة ضبط العلاقات الأميركية في الشرق الأوسط يجب أن تكون جُزءًا من رؤية بايدن المؤيدة للديموقراطية. كيف يمكن أن تنجح هذه الرؤية، سواء من الناحية البلاغية أو العملية، إذا استُثنيت منها منطقة بأكملها من العالم؟ قد لا تكون إعادة التفكير في علاقات أميركا مع المستبدين العرب أمرًا ملحًا -وقد لا يكون ذلك ممكنًا في هذه اللحظة بالذات نظرًا إلى أزمة النفط- ولكن يجب على المرء أن يبدأ في وقت ما وفي مكان ما. قد يقترب ذلك الوقت في وقتٍ أقرب مما كان مُتَوَقَّعًا.

  • شادي حميد هو زميل كبير في مركز سياسات الشرق الأوسط في معهد بروكينغز، وأستاذ أبحاث مساعد في الدراسات الإسلامية في مدرسة فولر اللاهوتية. وهو مؤلف كتاب “الاستثناء الإسلامي: كيف يعيد الصراع على الإسلام تشكيل العالم”. يمكن متابعته عبر تويتر على: @shadihamid

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى